الخميس، 16 فبراير، 2012

كيف تحافظ جنيفر لوبيز على جمالها؟



لم يعد جمال النجمة السمراء سراَ، فاليوم صار بإمكانك معرفة الأسرار التي جعلت منها أجمل نساء العالم، وتطبيقها.


مجلة " Glamour" الفرنسية إختارت جنيفر لوبيز سيدة العام 2011، والقرار جاء بناءً على آراء الجماهير وصحافيي المجلة، حيث وصفت بأنّها الأكثر جمالاً وأنوثةً وجاذبيةً بين فنانات هوليوود، فهل تريدين أن تعرفي ما الذي تفعله جنيفر للحصول على هذا الجمال الآسر؟
تبعد بشرتها عن التعرّض لأشعّة الشمس، وإذا ما اضطرّت لذلك، لا يغيب عن ذهنها إستعمال كريم الوقاية.
تستعمل قناعاً للوجه مصنوعاً من وردة "البتلة" petal  والأفوكادو، الذي يحمي الجلد من الجفاف والتهيّج المفرط. فـ "تأثير هذه الوردة رائع لترطيب البشرة، كما أنّه يشكّل قاعدة مثاليّة للماكياج "كما تقول.
تتبّع نظاماً غذائيّاً يحوي الكثير من البروتين، وكميّة كبيرة من المياه،  فالمياه ترطّب البشرة وتمنع ظهور التجاعيد والترهلات عليها.
تقول دوماً أنّ جمال البشرة نابعٌ من الداخل، ويتشكّل عندما تحدث المرأة توازناّ بين روحها وعقلها وجسمها. حيث أنّ مشاعرها الداخليّة هي التي تنعكس  على وجهها. 
جنيفرلوبيز لم تزر النادي الرياضي يوماً، بل كان الرقص هو وسيلتها للحصول على جسدها المشدود، فخلاله تحرّك كل عضلات جسدها، ولقد ساعدها الرقص على استعادة شكلها السابق بعد ولادتها التوأم.
اليوغا هي رياضتها المفضّل للتخلّص من الضغوطات وإزالة توترّ نهارها.
تحرص على ممارسة التمارين التي تنشّط القلب رغم إعترافها بصعوبتها.
ليست من المهووسات بالوزن المثالي، فهي تهوى معالم الأنوثة لديها.